SecreT- TexT/ COsmO-LiGht

08يونيو07

my@rt.co

هذه البلاد تنزلق علي صخب الجنازات منزوعة

من أطلس الجغرافيا بألوان باهتة..

شحذت سكاكينها خلف عنقك لتقبض علي آهاتك.. المغّفلة،

وبوصلة رحيلك تهتز اضطراباً.. تتقاذفها كلاب السوق،

من هنا مررت يوماً، كل يوم،

وفي هذه البلاد كبرت متأبطاً أمنياتك الوردية، والزرقاء،

وأحلامك ضاعت بين دكاكين الحقراء وتجار الخسارات..

تعود إلي أحافير الذاكرة وبعضٍ من معادلات صمّاء

لا تنجب إلاَّ حرقة الاغتراب،

والحواس مرارة صدئة تقتلع المعني من بياض الروح..،

ولاشي يبقي سوي رغبات نيئة ومالحة..

هذه البلاد.. هذه المدينة.. هاته الأمكنة..

وكذا أمكنة أخري ضاعت في ثناياها بذرة نسيج لا خيوط لها،

وتاهت في مراميها تضاريس الكتابة والعويل..
جئتها ولم تصل..، مررت بها ولم ترحل.. /

قامرت بفيوضات التجلي،
اختلست محطات وضحكات هزيلة جائعة لآخر المساء..
(محزن جداً أن تسمع صوتك، صوت لا أحد، صوت كل الناس)
وينسّل اللهاث من مفازات مشروخة

تطّل علي خراب الموج وانكسارا ته!!



One Response to “SecreT- TexT/ COsmO-LiGht”

  1. هذه البلاد تحتجز أنفاسنا لعمر مر .. ذهب دون أن يمهلنا ولو للحظة نعيد فيها لملمة الشرخ النازف معظم الوقت .. هذه المدينة تتجار باكسجين ملوث يمنحنا حياة ما عادت تروق لنا .. لكننا هنا ..نتنفس عشقا لكل الشوارع المتربة والمقفرة والبائسة والمالحة في هذه المدينة .. قل شيئا آخر .. ولن أصدقك ……..
    و سنبقى نتنفس الى ما شاء ربي .. وسنسمر كل شئ الى جذع شجرة تسقط مع عاصفة الشتاء فلا يبقى منها شئ ..
    الا هذه الحروف الغارقة في الحسرة والملتفة بعباءت الغياب والخوف ..

    سأطير جنونا على بساط حلم مقامر لا يساوي أكثر من همسة حانية في لحظة هاربة من زمانهم..
    استاذي العزيز .. لربما ذلك هو التميز .. مع هذاالكم من الغبار الاسود الذي يخترق خيشامينا ويسد علينا أي شئ ..لنسمع “اصواتنا اصوات لا أحد ..أصوات كل الناس “..


أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: