انوثة القداس

08يونيو07

بيروت الملاذ الرحيم تحرق اصابعها لتنير لغة العيون.

على هالة العالم..

فهي اللاهبة للعبارة في عتيق الازمنة..

وللقول حافة..

وللحكاية مفازات تبوح بسرها لجثة الزمان بين يديها

الناعسة/ الداعية/ الناعمة/

الحانية على ينابيع امومتها/ انوثنها/ حنينها الذي يسكب امده/

على عجاف المغامرات العنيدة / البائته/

ولازلنا نجفف محبرة الكتابة على اضلاعها النازفة..

طرابلس 2007



No Responses Yet to “انوثة القداس”

  1. اكتب تعليقُا

أضف تعليقاً

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: